ذكريات فرنسا 2 : درس مسجد باريس الذي تجاوب معه المصلون ولم يرق لاحد المتشددين

ذكريات فرنسا 2 : درس مسجد باريس الذي تجاوب معه المصلون ولم يرق لاحد المتشددين


مسجد باريس الكبير( ويعرف بجامع5) معلم ديني عريق قريبا سيمر على تاسيسه وافتتاحه قرن من الزمان هومركب ديني متكامل بني على طراز مساجد الغرب الاسلامي والظرازالتونسي بالخصوص وقد بنته فرنسا اعترافا منها لابناء الشمال الافريقي لما بذلوه من تضحية في الدفاع عن فرنسا وشهد وضع حجر اساسه وافتتاحه حضور رسمي فرنسي ومغاربي رفيع المستوى وتولى ادارته والامامة فيه احد شيوخ الزيتونة الكبار في النصف الاول من القرن الماضي (الشيخ التميمي) واول منبر اتخذ لمسجد المنطقة الخامسة في باريس هو من اهداء باي تونس ولايزال هذا المنبر موجودا الاانه لم يعد يستعمل يتركب مسجد باريس الكبيرمن قاعة صلاة ومنبر وصومعة وفضاءات عديدة اخرى ثقافية وتجارية.

ولقد ظل هذا المسجد الكبير قبلة كل من يزور فرنسا يحرصون على اداء الصلوات فيه وبالخصوص صلاتي الجمعة والعيدين والشعور الذي يعتري من يشهد الجمعة والعيدين فيه لايشبهه الا مايشعر به من يؤديهما في الحرمين الشريفين ان مشهد المصلين في مسجد باريس متنوع فهم من كل الفئات رسمية ممثلة في اعضاء السلك الديبلوماسي العربي والاسلامي المعتمد في فرنسا ومن اهل البلاد و من المقيمين والعابرين من مختلف الالوان والاجناس واللغات يرتدي اغلبهم ملابسهم الوطنية تكتض بهم قاعة الصلاة والصحن والفضاءات المحيطة بالمسجد.

مشهد يتكرر كل اسبوع في مسجد باريس الكبيرعند اداء صلاة الجمعة وفي صلاة التراويح في ليالي شهر رمضان وفي صلاة العيدين يشعر من يشهد هذه الصلوات في مسجد باريس كانه في الحرمين الشريفين وقدعبر لي عن هذا الشعور ذات مرة سعادة السيد عبد الحميد الشيخ سفير تونس في باريس رحمه الله ولاازال احرص على زيارة مسجد باريس كلما تسنح لي الفرصة حيث اجد الترحاب والحفاوة من القائمين على المسجد(ائمة وادارة) ومن رواد المسجد و ادعى الى القاء درس قبل صلاة العصر واؤدي معهم الصلاة واحضر جانبا من الحزب الراتب وهي سنة حميدة تقام كل يوم وتتمثل في قراءة جماعية للقران الكريم يواضب على حضورها عدد كبير من اهل القران من اهل باريس.

واذكر انني دعيت لاول مرة في اواخر تسعينات القرن الماضي لالقاء درس في مسجد باريس قبل صلاة الجمعة وكان الدرس ينقل مباشرة على الهواء من طرف اذاعة الشرق وهي اذاعة عربية كبيرة تبث من باريس ويغطي ارسالها كل التراب الفرنسي ويصل الى البلدان الاروبية المجاورة وكان هذا الدرس الديني حدثاغير معتاد في تلك المرحلة من تاريخ تونس وقد جئت الى المسجد مستعدا كل الاستعدادمرتديا جبتي وبرنسي ومعهما الشان و اضعاعمامتي التونسية الزيتونية الاصيلة وجاء معي لحضور هذا الدرس ولتعزيز جانبي ثلة من الاخوة الاصدقاءمن الاطارات التونسية العاملة في مختلف القطاعات.

وكان في استقبالنا في مكتبه عميد مسجد باريس الدكتور دليل ابوبكر وبعد جلسة قصيرة معه توجهنا الى المسجد الذي كان مكتظا بالمصلين الذين جاؤؤا لاداء صلاة الجمعة والاستماع الى الدرس الذي طلب مني القاؤه واعلموني انه يبث مباشرة على موجات الاذاعة وعلى بركة الله و بعد ان وقع تقديمي لجمهور الحاضرين انطلقت في القاء الدرس و على عادتي وحسب المنهج الذي ا توخاه في مثل هذه الدروس فقدركزت على معاني السماحة والرحمة والاخوة في دين الاسلام وقدمت على ذلك شواهد من تاريخ الاسلام وادلة من الكتاب والسنة والسيرة النبوية العطرة وبينت في ذلك الدرس ماينبغي ان يتحلى به المسلم مع محيطه القريب والبعيد والمسلم وغير المسلم من خلق كريم ومن حكمة ورفق ولين وشد الدرس الحاضرين وازدحموا علي بعد الانتهاء من اداء صلاة الجمعة البعض يسال عن مسائل فقهية والبعض يتعرف علي والبعض يهنئ ويشكر ويدعوني الى العودة مرات اخرى الى مسجد باريس.

كلما سنحت الفرصة لحاجة المسلمين الذين يعيشون خارج ديار الاسلام الى من يوجهم ويرشدهم الى ما يدعوهم اليه الاسلام ومايامرهم به وودعنا انا ومن معي المسؤولين على مسجد باريس وشكرناهم على حفاوتهم وعلى الفرصة التي اتاحوها لنا كي نساهم معهم في توجيه الجالية المسلمة وقدرحبوا بتكرار الزيارة الى مسجد باريس وعند الخروج وكانت الابواب مكتظة بالمغادرين وفجاةوفيما انا خارج استوقفني شاب مفتول الساعدتين يتكلم بلهجة مصرية وقال لي ياشيخ حدثتنا في درسك عن علاقة المسلم بربه وعلاقة المسلم باخيه المسلم وعلاقة المسلم بغير المسلم استمعنا اليك فلماذا ياشيخ لم تعرج في حديثك الى علاقة المسلم بهؤلاء الذين يحكمون بغير مات انزل وانطلق في هذا السياق وتركته يتكلم.

ولما انتهى قلت له اانت خير ام موسى وهارون عليهما السلام خير الذين ارسلهما الله الى فرعون الذي طغى وقال انا ربكما الاعلى قال الله لهما (قولا له قولا لينا) اانت خير ام رسول الله خير الذي قال له ربه(ولو كنت فضا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الامر) اانت خير ام من امره الله بقوله (ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي احسن) اانت خير ام من قال( اللهم اهد قومي فانهم لايعلمون) ومضيت احاججه بالايات والاحاديث التي استحضرتها وجرت على لساني ولسان حالي يقول لاينفع مع امثال هذا الصنف الا كتاب الله العزيز واحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد بدا على وجوه اصدقاءئ الذين رافقوني الى المسجد وحضروا معي الدرس الارتياح للطريقة التي حاججت بها هذا الذي اراد ان يفسد علينا فرحة النجاح الذي حققناه بتوفيق الله في الدرس(في الظرفين المكاني والزماني المكان مسجد باريس وبث الدرس في اذاعة الشرق والزماني سنوات التسعينات وملابساتها) انصرف هذا الشاب قائلا انت لامفاهمة معك انت لامفاهمة معك فحمدت الله على السلامة وكان يمكن لاقدر الله ان يقع مايقع كان الدرس وماتبعه من مشادة في باب المسجد حديث طريقنا الى مقر اقامتنا انا واصحابي وسبقتني الى تونس اخبار الدرس والمشادة والتي وصلت الى اوساط عليا في الدولة وقدراى الجميع ان هذه هي الطريقة المثلى في الرد على المخالفين.

ينبغي مقارعتهم بالسلاح الذي يستعملونه وليس بسواه.

والى حلقة قادمة من ذكريات فرنسا



الكلمات الشائعة

 

الأستاذ محمد صلاح الدين المستاوي

خريج جامعة الزيتونة كلية الشريعة قسم الفقه وأصول الفقه : الليسانس وشهادة الدراسات المعمقة في موضوع : شروح الموطأ باحث بجامعة أكسان برفانس مرسيليا فرنسا من 2001-2002 إلى 2008-2009

الكلمات الشائعة

العنوان

28 نهج جمال عبد الناصر –تونس
+216 71 43 21 33
+216 71 32 71 30

الاسلام: حقائق وأعلام ومعالم

موقع الشيخ محمد صلاح الدين المستاوي عضو المجلس الإسلامي بتونس وخريج جامعة الزيتونة (كلية الشريعة وأصول الدين) يتضمن تعريفا بالشيخ والده الحبيب المستاوي رحمه الله وهو احد علماء الزيتونة ودعاة الإسلام حيث سيجد المتصفح لهذا الموقع فقرات من أعماله.